نظمت جماعة العدل والإحسان بأكادير، يوم 11 يناير 2017، حفل توقيع كتاب الباحث الأكاديمي الدكتور إدريس مقبول: “ما وراء السياسة الموقف الأخلاقي في فكر عبد السلام ياسين” بتأطير من الباحث المهدي اليونسي، وقد عرضت في الحفل قراءتان قيمتان للكتاب:

القراءة الأولى للدكتور محمد همام الأستاذ بكلية العلوم القانونية والاقتصادية بجامعة ابن زهر، والذي تكلم عن عمق الكتاب، ونظرته الاستشرافية لإخراج فكر الأستاذ عبد السلام إلى العالمية، وقد عاب الدكتور على مفكري المغرب والعرب عموما، عدم الالتفات إلى رواد الفكر الإسلامي، حتى يسبق إليهم مفكرو الغرب كما وقع مع ابن عربي الحاتمي وابن رشد وابن خلدون..

واعتبر الدكتور همام الكتاب موسوعة فكرية أخلاقية سياسية، تنم عن اطلاع الكاتب ليس على فكر الإمام رحمه الله وحسب وإنما على النظريات الأخلاقية والفكرية والفلسفية الإسلامية والعالمية، يظهر ذلك جليا من خلال المراجع والمصادر، مع التنبيه على أن الكاتب يرجع إلى المصادر غير العربية بنفسه دون ترجمة، متمنيا من الكاتب في آخر مداخلته أن يراعي قراء هذا الزمان لنزوعهم نحو الاختصار.

أما القراءة الثانية للدكتور مصطفى شكري فكانت بعنوان: “ما وراء تخليق السياسة: مقدمات لقراءة كتاب ما وراء السياسة” وقد جعلها سبع مقدمات، ركز فيها على المشروع المجتمعي الذي تجسده كتب الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله المتنوعة والمتفردة في تحديد عوائق وعوامل النهوض في الأمة الإسلامية، منوها إلى أن كتاب إدريس مقبول جعله منار تقابل بين فكر الإمام ياسين وبين فكر نظرائه المسلمين والغربيين..

ليفتح بعده المجال للجمهور استفسارا وتعقيبا..

وعقب الدكتور إدريس مقبول ختاما بمداخلة قصيرة ومركزة، اعتبر فيها أن كل عناوين الكتاب هي مشاريع بحوث كبرى، وأن كتابه هذا إنما هو تتمة لكتابه السابق “سؤال المعنى”، وأن على الجميع خصوصا، أبناء الجماعة، أن يركزوا الجهود للتعريف بفكر الإمام عبد السلام، ويجعلوه في ميدان المقابلة والتمييز لتظهر جدية المشروع وتكامله.