استشهد الشاب محمد صبحي الصالحي (33 عاماً)، بعد إعدامه من قبل جنود الاحتلال بإطلاق النار عليه من مسافة صفر، فجر اليوم الثلاثاء 10 يناير 2017، أثناء اقتحامهم منزله في مخيم الفارعة جنوب محافظة طوباس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان إن الشهيد الصالحي تم إعدامه بـ6 رصاصات بمناطق مختلفة بجسده خلال اقتحام الاحتلال منزله.

وجدير بالذكر أن الصالحي أسير محرر اعتقل بانتفاضة الأقصى عدة سنوات على خلفية مشاركته بالانتفاضة وانتمائه لكتائب شهداء الأقصى الذراع العسكري لحركة فتح.