فاس: “الحوار وتدبير الاختلاف” في ندوة الذكرى الرابعة لرحيل الإمام المجدد

بمناسبة الذكرى الرابعة لوفاة الإمام المجدد رحمه الله، نظمت جماعة العدل والإحسان بفاس يوم الأحد 08 يناير ندوة فكرية تمحورت حول موضوع: “الحوار وتدبير الاختلاف” .

ولهذا الغرض استدعت الجماعة لتأطيره هذه المائدة الحوارية ثلة من الفاعلين السياسيين والأكاديميين من المدينة وخارجها؛ فتناوب على المداخلات الرئيسية كل من: الأستاذ أحمد بوعشرين الأنصاري عن حزب الأمة، والأستاذ عبد الحق الخلادي عضو اللجنة المركزية لحزب الطليعة ورئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بفاس، والدكتور أحمد الزقاقي عن الهيئة العلمية للجماعة، الذي تناول بالدرس والتحليل قضايا الحوار عند الإمام رحمه الله وأهم المداخل النظرية والمبادئ التي تؤسس للحوار عند الإمام رحمه الله.

ووقف أحمد بوعشرين في مداخلته على ضرورة الحوار في المرحلة التي يمر منها المغرب، كما نبه إلى أهمية بسط المواضيع المختلف فيها مثل شكل الدولة وقضية الحريات ونوع الدستور للنقاش العمومي بين القوى العاملة من أجل للتغيير.

أما الأستاذ الخلادي فقد استعرض تجارب الحوار في المغرب وركز على حركة 20 فبراير التي اعتبرها محطة فاصلة يجب البناء عليها واستثمار نتائجها ثم تعميق النقاش في الأمور المختلف فيها بين الفاعلين السياسيين.

بعد ذلك فتح المجال للمداخلات التي أثرت النقاش، وعبرت عن رغبة الفاعل السياسي والنقابي في الاستجابة لمدّ جسور التواصل وتبادل الرأي مثل الاتحاد الاشتراكي والنهج الديمقراطي الاتحاد المغربي للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل.

وفي الختام تليت آيات الذكر الحكيم ورفعت أكف الضراعة بالدعاء للإمام رحمه الله.

 

طالع أيضا  ندوة "الحوار وضرورة البناء المشترك".. نقاش راق وجاد يستكشف السبل