تخليدا للذكرى الرابعة لوفاة الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله تعالى، نظمت جماعة العدل والإحسان أول أيام عام 2017 بمنطقة حي المسجد درب السلطان يوما تواصليا مع ساكنة المنطقة حمل شعارات: “تعالوا نجدد الصلة بالإمام”؛ “تعال نؤمن بربنا ساعة”؛ “تعالوا إلى كلمة سواء”، تميز بحضور كبير واستحسان ملحوظ لهذه المبادرة من حيث الفكرة والمضمون.

وشكل معرض كتب الأستاذ عبد السلام ياسين ومؤلفات الجماعة مع أروقة تعريفية بالرجل المجدد وفكره ومشروعه التجديدي إضافة لشريط لخص معالم في سيرة الإمام رحمه الله ومشروعه “العدل والإحسان” أهم فقرات هذا اليوم التواصلي المتميز.

وتحت شعار “تعالوا نجدد الصلة بالإمام”، نظمت جماعة العدل والإحسان يوم الأحد 01 يناير 2017 بمنطقة بوشنتوف ودرب الفقراء نشاطا تواصليا مفتوحا لعموم ساكنة المنطقة، وذلك ضمن فعاليات الذكرى الرابعة لوفاة الإمام المؤسس عبد السلام ياسين رحمه الله.

وقد تنوعت فقرات هذه المحطة التواصلية، إذ تم تخصيص معرض للكتب ضم مجموعة من العناوين التي ألفها الإمام رحمه الله وغيرها من المؤلفات والإصدارات التي تفتل في سياق مشروعه التجديدي، إضافة إلى أروقة تضم فقرات تعريفية ألقت الضوء على مختلف الأسس البانية لمشروع الجماعة. وقد تم عرض شريط وثائقي تحت عنوان: “عبد السلام ياسين.. حياة في عوالم الكتابة والتأليف”.

وتميزت هذه المحطة بحضور كثيف للساكنة التي لبت دعوة الحضور والانفتاح على معالم فكر جماعة العدل والاحسان ومشروعها التجديدي، وعبر الحضور عن مدى أهمية مثل هذه الفرص التواصلية لتقريب وجهات النظر وللتعرف على خصائص هذا المشروع من قرب.

وضمن فعاليات هذه الذكرى نظمت بعين الشق – سباتة ندوة حول موضوع: “تربية الطفل عند الإمام المجدد” وذلك يوم السبت فاتح ربيع الثاني 1438 الموافق ل 31 دجنبر 2016. وقد تناوب على تنشيط محاور الندوة كل من الأستاذ خالد بربيط الذي تحدث عن مفهوم التربية عند علماء التربية قديما وحديثا وعند علماء المسلمين وكذا عند الامام المجدد وعن أسس ومرتكزات التربية، وخلص إلى أن تربية الطفل هي الحفاظ على الفطرة وتقويتها بالتربية والعلم المنهاجي.

ثم تناولت الكلمة الأستاذة هند زروق التي فصلت في الوسائل والأساليب الكفيلة بالمحافظة على هذه الفطرة وتنميتها لتكوين وتأهيل أجيال مستقبل الخلافة، وتحدثت بالخصوص عن ضرورة وأهمية المحاضن التربوية في كل مستوياتها وأشكالها انطلاقا من حضن الأمومة في البيت إلى الفضاءات والمجالات الخارجية، وعن المعوقات التي تؤثر على هذه العملية وتزيغ بها عن إدراك أهدافها وغايتها. ثم تناول الكلمة بعدها الأستاذ عبد الحميد قابوش الذي سلط الضوء على نماذج تطبيقية في مجال تربية الطفل عند الإمام المجدد ووقف عند مجموعة من الأساسات الهامة التي تساهم في بناء الشخصية المؤمنة القوية.ثم فتح باب النقاش والدرس الذي ساهم فيه الحاضرون بمداخلات قيمة تبين ما لموضوع تنشئة الأبناء على قيم الإيمان وفضائل القرآن من بالغ الأهمية عند الآباء والأمهات خاصة وعند المهتمين بميدان التربية عامة، وختمت الندوة بقراءة الفاتحة والدعاء بالرحمة الواسعة للإمام المجدد على ما أثله من علم نافع وولد صالح وصدقة جارية.

وبهذه بمناسبة كذلك، نظم القطاع النسائي بمنطقة دار بوعزة يوم الأحد فاتح يناير 2017 لقاء تواصليا مع المحامية بشرى الرويسي عضو المجلس القطري للدائرة السياسية حول موضوع: “قضية المرأة في المنهاج النبوي”. وقد تناولت الموضوع من خلال ثلاثة محاور:1- مركزية قضية المرأة في المنهاج النبوي. 2- تشخيص الواقع. 3- ما العمل؟

وقد تميز النشاط كذلك بتنظيم مجموعة من الأروقة (رواق الامام – رواق الأسرة والطفل – رواق التصور السياسي – رواق المرأة) جددت من خلالها نساء الجماعة وبناتها معاني الصحبة والوفاء للإمام المرشد رحمه الله وللإرث الذي أثله في أمهات كتبه وبثه في جسم الجماعة.

وقد شهدت المحاضرة حضورا متميزا لنساء وشابات الجماعة والمتعاطفات معها.