ذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن مئات المستوطنين اقتحموا حرمة الأقصى جماعات خلال الأيام الأربعة الماضية التي تزامنت مع “عيد الأنوار” أو ما يعرف بالـ”حانوكا” العبري، حيث فاق عددهم 320.

كما اقتحم صباح اليوم الثلاثاء 27 دجنبر 2016، عشرات المستوطنين الصهاينة باحات المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة، عبر “باب المغاربة” الخاضع للسيطرة الصهيونية منذ العام 1967، مرفقين بشرطة الاحتلال التي أمنت جولتهم التدنيسية.

يُشار إلى أن الاقتحامات تتم خلال فترتين صباحية ومسائية، وتشهد الفترة المسائية ارتفاعا في عدد المقتحمين للمسجد الأقصى، حيث تؤمن لهم شرطة الاحتلال جولات تستمر لمدة ساعة كاملة.

من جهة ثانية أفادت مصادر فلسطينية أن شرطة الاحتلال اعتقلت طفليْن مقدسييْن من داخل باحات المسجد الأقصى، ونقلتهم إلى أحد مراكزها، بتهمة إزعاج المستوطنين أثناء الاقتحامات.

وجدير بالذكر أن اندلاع “انتفاضة القدس” في أكتوبر 2015 كانت بسبب الاقتحامات الصهيونية للمسجد الأقصى، وأدت إلى استشهاد أكثر من 270 فلسطينيا، بينهم شهيدان سوداني وأردني، برصاص واعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين.