في افتتاح ندوة الحوار وضرورة البناء المشترك)، رحب الأستاذ أبو بكر بن الصديق، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، باسم الجماعة بجميع الحاضرين ممثلي الحركات والأحزاب والمفكرين والعلماء من داخل المغرب وخارجه.

وعرج للتذكير بجوانب من فضل ومزايا وسيرة الإمام، داعيا إلى مطالعة الجزء الأول من كتاب الأديب الباحث الأستاذ العربي أبو حزم عبد السلام ياسين الإمام المجدد) لما يضمه من مادة موثقة تحليلية عن حياة الإمام، مشيدا بالدور المتوقع للكتاب في تقريب وتقديم الإمام إلى الأمة والناس.

وشدد الأستاذ بن الصديق على أن الذكرى الرابعة مناسبة للتواصل والحوار وتقريب وجهات النظر من خلال ندوة “الحوار وضرورة البناء والمشترك”. مذكرا بقولتين من كتابات الإمام شددتا من جهة إلى حاجة الفكر المسلم عامة والإسلامي خاصة إلى التشبع بثقافة الاختلاف ومعالجته بالرفق الضروري مع المذاهب المخالفة، وتجاوز الخلاف مهما كانت أسبابه.

منهيا حديثه بالتأكيد على أن الإمام المجدد عبد السلام ياسين رجل دعوة وحوار، جمع بين الاهتمام بالجماعة والاهتمام بالأمة، بل إن جل كتبه موجهة للجميع وغير مخصصة لأعضاء العدل والإحسان.