تناول الدكتور إدريس مقبول في أولى مداخلات الندوة العلمية الحوار وضرورة البناء المشترك) التي انطلقت صباح اليوم، كلمة تحدث فيها عن الحوار في فكر الأستاذ عبد السلام ياسين، والتي عنونها بـملاحظات على هامش فلسفة الحوار عند الأستاذ ياسين)، باعتباره مفكرا وفيلسوفا.

واعتبر مدير مركز ابن غازي للأبحاث والدراسات الاستراتيجية أن الحوار عند الإمام ياسين حمل مفاهيم محورية تجلت في أشكال متعددة مارسها عملا ونظر لها كتابة، مستنبطا إياها من بعض أفكاره التي وردت في مؤلفاته؛ حيث ذكر منها بأن الداعي للحوار دين الله وليس ثقافة الجغرافيا) وما يدعو للحوار وجود المروءات) ثم لا ينبغي أن نؤجل الحوار ولا أن نستعجل الوفاق)، مضيفا، في السياق ذاته، قول الأستاذ عبد السلام ياسين الديموقراطية مناخ مناسب لبناء ثقافة الحوار)، ولا مناص معشر الديموقراطيين من حوار يصفي الوجود).

كما أكد مقبول على كون الصلاة كتجربة روحية كان لها نصيب كبير في فكر الأستاذ ياسين، معتبرا إياها محركا جوهريا للانطلاق نحو العالم عبر الحوار.

وختم المتحدث ذاته ببعض فضائل الحوار في فكر الأستاذ عبد السلام ياسين، المؤسسة على ثلاث قواعد مهمة وهي الرغبة والقدرة والفرصة.