بمناسبة الذكرى الرابعة لرحيل الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله، تنظم جماعة العدل والإحسان يوم السبت 17 ربيع الأول 1438هـ الموافق لـ17 دجنبر 2016، ندوة فكرية بعنوان: الحوار وضرورة البناء المشترك)ابتداء من الحادية عشرة صباحا، كما تنظم حفلا تأبينيا بوم الأحد.

ويشارك في الندوة الحوارية، التي دأبت الجماعة على تنظيم مثيلاتها في مثل هذه المناسبة، ثلة من المفكرين والساسة والباحثين من داخل المغرب وخارجه، ويحضرها ويشارك في نقاشها لفيف متنوع من الحاضرين لفاعليات الذكرى.

فيما يلي أرضية الندوة:

بسم الله الرحمن الرحيم

ندوة الذكرى

الحوار وضرورة البناء المشترك

تعرف الأمة الإسلامية في الوقت المعاصر تمزقا مريعا، وتعصبا مرعبا أنبت فواجع عظيمة بين مكوناتها المتعددة على مختلف المستويات. وتسبب في ذلك عوامل كثيرة منها التاريخي والفكري والطائفي وغيرها، ولعل من أهم هذه العوامل أنظمة الاستبداد التي جثمت على الأمة لقرون، وسعت لخراب الإنسان والعمران، من خلال نشر كل أشكال الأنانية والتعصب، وقطع مختلف أوصال الثقة بين أبناء المجتمعات العربية والإسلامية، ونهج سياسة فرق تسد لمنع كل تواصل جاد وحوار مثمر. ولقد أحدثت تحولات ما بعد “الربيع العربي” في الأمة الإسلامية نقاشا واسعا في صفوف الفاعلين والنخب، مؤسسات وأشخاصا، جماعات وأفرادا، كما في صفوف عامة الشعوب العربية والإسلامية حول الحوار بين كل المكونات: ضرورته وجدواه، أساليبه ووسائله، نتائجه والتزاماته.

وتتأكد ضرورة ذلك النقاش اليوم وأهميته بالنظر إلى المآلات المحيرة التي عرفتها مجموعة من البلدان العربية بعد التحولات الأخيرة، حيث ظهر جليا أن نزعات الإقصاء وذهنيات الاستفراد تسببت في انتكاسات مدوية حولت آمال الشعوب في الانعتاق والانطلاق إلى آلام ومآسي لا حصر لها.

وتأتي الذكرى الرابعة لرحيل الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله تعالى، ومسألة “الحوار” تفرض نفسها فرضا على موائد النقاش بين كل مكونات الأمة، من أجل الإعداد لمستقبل يشارك الجميع في وضع لبناته ورص أركانه.

يقول الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله تعالى: إن الأمة لا يمكن أن تواجه تحديات الحاضر والمستقبل إن لم تجمع ما فرقته عصور الخلاف. وإنما يمكن ذلك بنصب الجسور، والتعاون الفعلي في جهود البناء، لتكون نتائج البناء المشترك حافزا على توحيد النظرة بعد حين. لا ينبغي أن نؤجل الحوار، ولا أن نستعجل الوفاق، ولا أن نيأس لما نراه خلفنا من أهوال تاريخية…) الخلافة والملك.

في هذا السياق تلوح أسئلة ملحة، لا مفر من مناقشتها بين مختلف الفرقاء مهما تعددت مشاربهم الإيديولوجية والفكرية والسياسية. أسئلة لا تحتمل التأجيل، والجواب عنها يتطلب بناء متدرجا بعيدا عن التسرع والاستعجال. ومن أهمها:

1. هل الحوار ضرورة أم اختيار؟ وما هي جدواه ومقاصده؟

2. كيف نشخص واقع الحوار بين مكونات الأمة اليوم؟

3. ما هي أطراف الحوار ومكوناته؟ وما هي موضوعاته ومجالاته؟

4. كيف لا تشكل الاختلافات الإيديولوجية والفكرية عائقا يحول دون التواصل والحوار؟

5. هل من مبادرات وتجارب للحوار في عالمنا العربي والإسلامي؟ ولماذا لم يحقق بعضها ما كان مأمولا؟

6. ما شكل الحوار الذي نرومه؟ ما هي أساليبه ووسائله؟

7. أي نتائج نتوقعها من الحوار؟ و كيف نفي بالالتزامات المترتبة عليه؟

لمناقشة هذه الأسئلة وغيرها، نقترح لهذه الندوة أربعة محاور أساسية:

– الحوار في فكر الإمام عبد السلام ياسين.

– عوائق الحوار ومداخل إنجاحه.

– قراءة في بعض التجارب الناجحة في الحوار.

– أفق الحوار في المغرب (الكتلة التاريخية، الميثاق…).