استجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بطنجة، تضامنت ساكنة طنجة مع أهل حلب بسوريا في وقفة مسجدية بعد صلاة العشاء بمسجد محمد الخامس وسط المدينة ليل الأربعاء 14 دجنبر 2016.

الأمطار الغزيرة التي تهاطلت، لم تمنع النساء وأطفالهم والرجال وأبناءهم من التنديد بقوة بما تعيشه مدينة حلب من حصار وتقتيل وترهيب ودمار، حيث رفعوا شعارات تدين النظام السوري القاتل وكل الأنظمة الإقليمية والدولية المشاركة وعلى رأسها المغتصب الروسي، كما أدان المشاركون صمت الأنظمة العربية الخانعة.

وانتهت الوقفة بكلمة لأحد أعضاء الهيئة طالب فيها باسم الساكنة أن يتدخل المجتمع الدولي لوقف نزيف الكارثة الإنسانية التي تعيشها حلب وأهلها، وختمت بقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء والدعاء لهم ولكل أهالي حلب وسوريا الشقيقة.