احتشدت ساكنة سوس العالمة مساء الأربعاء 14 دجنبر 2016 في مسيرة الشموع التي نظمتها الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بأكادير نصرة لحلب الجريحة، وإدانة لجرائم عصابات النظام السوري الدموي وحلفائه وكل تجار مأساة الشعب السوري الصامد واستنكارا لصمت الضمير الإنساني.

المسيرة التي شاركت فيها مجموعة من الفعاليات السياسية والشبابية والطلابية، انطلقت من ساحة الود قرب المركب الثقافي محمد الدرة لتجوب شوارع حي الداخلة وتختتم بالساحة المقابلة لمسجد أبي بكر الصديق.

وقد صدحت حناجر المتظاهرين بمجموعة من الشعارات من قبيل: “بفضلك مولانا جود علينا واهلك من طغى وتجبر علينا” و”الشعب السوري سير سير حتى النصر والتحرير” و” يكفينا يكفينا يكفينا من الحروب أمريكا وروسيا عدة الشعوب” ، كما رددوا الشعار السوري المعروف للشهيد إبراهيم قاشوش: “يالله إرحل يابشار…”

كما أبدع الشباب المشاركون في المسيرة في رسم لوحات فنية تجسيدية تحاكي جرائم نظام الأسد الدموي في حق الشعب السوري، رافعين الأعلام السورية ومنيرين مسار المسيرة بشموع النصر للمستضعفين.

واختتمت المسيرة بكلمة نددت بمؤامرة تجار الحروب ضد الثورة السورية، واستنكرت موت الضمير الإنساني وصمت المنتظم الدولي أمام جرائم النظام السوري الطائفي، وبشرت بأن النصر للمظلومين وعد من الله عز وجل للمستضعفين.