بسم الله الرحمان الرحيم

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

الكتابة العامة للتنسيق الوطني

بيــان

في الوقت الذي ﻳﻮﺍﺻﻞ فيه ﻧﻈﺎﻡ ﺑﺸﺎﺭ ﺍﻷﺳﺪ ﺍﻟﺘﻘﺘﻴﻞ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ ﻭﺍﻹﻋﺪﺍﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﻖ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻭﺍﻟﺸﺒﺎﻥ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ، يلتزم المنتظم ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ اﻟﺼﻤﺖ ويعاين دﻣﺎﺀ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍء ﺗﺘﺪﻓﻖ تباعا، شاهدة على ﺍﻟﻨﻔﺎﻕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ وﺍﻟﻜﻴﻞ ﺑﻤﻜﻴﺎﻟﻴﻦ ﺗﺠﺎﻩ ﺷﻌﺐ أعزل ﻻ ﻳﻤﻠﻚ ﺣﺘﻰ ﺣﻖ ﺍلاﺳﺘﻨﺠﺎﺩ. إن ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ وﻣﻌﻪ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ ﺍﻟﻌﺮﺏ بتواطئهم وصمتهم، يعتبرون مشاركين ﻓﻲ ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻹﺑﺎﺩﺓ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ وﺍﻹﻏﺘﺼﺎﺏ وﺍﻟﺘﺸﺮﻳﺪ، ﺟﺮﺍﺋﻢ ﻳﻨﺪﻯ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﺠﺒﻴﻦ ﻓﻲ ﻋﺼﺮ ﻛﺜﺮ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﻔﻀﻔﺎﺽ ﻋﻦ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ وﺣﻘﻮﻕ ﺍلإﻧﺴﺎﻥ، ﺩﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ ﻳﻨﺴﺠﻬﺎ ﺍﻟﻄﻐﺎﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻘﺎﺱ ﻓﻴﻘﺪﻣﻮﻥ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﺴﻨﺪ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ أي ﺣﺮﺍﻙ ﻳﻨﺤﻮ ﻧﺤﻮ الحرية. وﻣﻊ ﺍﻵﻻﻡ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸﻬﺎ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻭﻧﻌﻴﺸﻬﺎ ﻣﻌﻪ ﻛﺒﺎﻗﻲ أحرار ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ فإننا ﻧﺸﺪ ﻋﻠﻰ أيادي ﻣﻦ ﺑﻘﻲ ﻭﺍﻗﻔﺎ ﻓﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﻐﺎﺻﺒﻴﻦ ﺩﻓﺎﻋﺎ ﻋﻦ ﺣﺮﻣﺔ ﻭأعراض ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ وأرواح ﺍﻟﺼﺒﻴﺎﻥ وﺍﻟﺸﻴﻮﺥ.

إننا ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ للتنسيق ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ لأوطم إذ ﻧﺪﻳﻦ ﺟﺮﺍﺋﻢ ﻧﻈﺎﻡ الأسد وﻣﻦ ﻳﺤﺎﻟﻔﻪ، ﻧﻌﻠﻦ للرأي العام ما يلي:

– تنديدنا بالجرائم المتوالية الوحشية التي ترتكب في حلب من ظرف نظام الأسد والمتعاونين معه.

– ﻣﺆﺍﺯﺭﺗﻨﺎ ﺍﻟﻤﻄﻠﻘﺔ ﻟﻠﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻓﻲ ﻣﺤﻨﺘﻪ.

– ترحمنا ﻋﻠﻰ الأرواح ﺍﻟﻄﺎﻫﺮﺓ ﺍﻟﺘﻰ ﺍﺭﺗﻘﺖ إلى ﺑﺎﺭﺋﻬﺎ في مدينة حلب جراء المجزرة الأخيرة.

– دﻋﻮﺗﻨﺎ منظمات المجتمع المدني والهيئات الدولية إلى التحرك الجاد من أجل إنقاذ حياة السوريين من بطش الأسد وحلفائه.

– ﺩﻋﻮﺗﻨﺎ ﻛﺎﻓﺔ مناضلي الاتحاد بمختلف الفروع وعموم الطلاب إلى تنظيم أشكال تضامنية مع ضحايا مدينة حلب وتنديدا بجرائم نظام بشار الأسد وأعوانه، بكل الأشكال التضامنية السلمية والمشروعة.

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

الكتابة العامة للتنسيق الوطني

الرباط في 13 دجنبر 2016