بدعوة كريمة من مركز الحضارة للبحوث والدراسات وجمعية الأتراك خريجي الأزهر بتركيا، شارك الأستاذ فتح الله أرسلان نائب الأمين العام لجماعة العدل والإحسان، مع عدد من الدعاة والمفكرين والسياسيين من مختلف دول العالم، في احتفالية التسعين للشيخ يوسف القرضاوي في إسطنبول يومي 09-10 دجنبر 2016.

وقد ألقى الأستاذ أرسلان كلمة بهذه المناسبة في القاعة الرئيسية للمركز الثقافي “علي أميري أفندي” بمنطقة الفاتح، قال فيها “تكلم إخوة قبلي وسيتحدثون بعدي اليوم وغذا، لكن أطمئن الجميع أنه لن يستطيعوا أن يحيطوا بكل جوانب حياة الرجل الفكرية والدعوية والجهادية لأنها كثيرة ومتشعبة ولها جذور وفروع يصعب حصرها في مدة زمنية مثل هذه”.

كما تحدث الناطق الرسمي باسم الجماعة عن أن “هذه الفعاليات بمناسبة ذكرى السنة التسعين من المائة الأولى لحياة العلامة يوسف القرضاوي، أقول المائة الأولى وأستحضر أن العظماء لا يموتون”، مشددا على أن “من ترك علماً وجهادا ودعوة صادقة لابدّ أن تبقى حية بعده فيبقى هو حي من خلالها”.