نظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بمدينة فاس يوم الجمعة 09 دجنبر وقفة ليلية بمسجد التاجموعتي بعد صلاة العشاء، عرفت استجابة واسعة من عموم المواطنين من مختلف الأعمار رجالا ونساء.

وصدعت حناجر المصلين بشعارات معبرة استنكروا فيها التكالب الدولي على الشعب السوري الأعزل، كما نددوا بالجرائم الوحشية التي يقترفها النظام السوري الغاشم وأعوانه في حق المدنيين واللاجئين أطفالا ونساء، جرائم حرب لم تستثن قصف المستشفيات والمدارس والبيوت الآمنة.

وقد ألقيت بالمناسبة كلمة دعت الضمير الإنساني إلى التحرك العاجل لوقف هذه المأساة الإنسانية، مؤكدا أن نصر الله وفرجه للمومنين ولو بعد حين والخزي للظالمين والصامتين على الحق.

وفي الختام رفعت أكف الضراعة للمولى عز وجل أن ينصر المستضعفين ويحقن دماء أهل الشام والمسلمين أجمعين، سائلين الله تعالى أن يكون للمظلومين في محنتهم ويتقبل شهداءهم.