صادقت لجنة التخطيط والبناء بدولة الاحتلال، أمس الأربعاء 7 دجنبر 2016، على مخطط يرمي إلى بناء 770 وحدة استيطانية جديدة بالقدس المحتلة.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية نقلا عن صحف عبرية اليوم الخميس بأن هذا المخطط الاستيطاني يعد امتدادا لمخطط سابق انطلق سنة 2013 لتوسيع الوحدات الاستيطانية. حيث يسعى إلى الاستحواذ على أغلب الأراضي، وأن لا يُبقي إلا مساحة صغيرة جدًا بين القدس وبيت جالا، في وقت يواصل فيه الاحتلال هدم المنازل في الأحياء الفلسطينية المجاورة، وتجميد أي مشروع بناء فلسطيني.

وأفادت وسائل الإعلامية ذاتها أن رئيس بلدية الاحتلال بالمدينة ومسؤولين في البلدية، كانوا قد أعلنوا في أعقاب فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، عن نيتهم إخراج عشرات المخططات الاستيطانية من الأدراج، والتي كانت مجمدة بسبب معارضة الإدارة الأمريكية الحالية لها، للبدء بتنفيذها.

وكشفت بيانات إسرائيلية رسمية أن الربع الثاني من عام 2016 شهد أعلى معدلات للبناء الاستيطاني خلال الثلاث سنوات الماضية، حيث إن النصف الأول من العام الجاري شهد بدء العمل في بناء 1195 وحدة استيطانية في المستوطنات، بزيادة بلغت 40 في المائة مقارنة بالنصف الثاني من العام الماضي، حيث كان البناء مستمرا في 850 وحدة استيطانية.