عاشت الدولة الصهيونية كابوسا مرعبا بعد انتشار حرائق هائلة في أنحاء مختلفة من مستوطناتها المتاخمة للغابة التي اندلعت منها شرارة الحريق.

وقد انتشرت أمس الأربعاء 23 نونبر 2016 صور وفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي مصحوبة بهاشتاغ إسرائيل تحترق، تظهر حجم الحرائق الضخمة التي أتت على أنحاء متفرقة من الأراضي الفلسطينية المحتلة، في كل من مدينة القدس المحتلة، و”نهاريا”، و”معلوت” و”الجليل”، إلى جانب مناطق مفتوحة، حيث بلغت عدد الحرائق حوالي 13.

وعجزت دولة الاحتلال عن إخماد هذه الحرائق ما دفعها لطلب المساعدة من عدة دولة للسيطرة عليها، مستنجدة بطائراتها المكافحة للحرائق بعد عجز طواقم الإطفاء السيطرة عليها واحتوائها.

هذه الحرائق خلفت خسائر باهظة، تكتمت دولة الاحتلال في بيان لها عن الإفصاح عنها، كما لم تذكر مزيدًا من التفاصيل حول هذه الحرائق التي شهدت مثلها سنة 2010 وراح ضحيتها حوالي 42 مستوطنا.