الحب بين أفراد الأسرة الآدمية مقصد من مقاصد هذا الدين العظيم حتى قال بعضهم: ما خَلقُ الدنيا إلا من تجليات الحب. وقد وردت كلمة الحب ومشتقَّاتها في القرآن الكريم أربعا وثمانين مرة. ولما كان الشيطان عدوَّ الله وعدو الإنسان فإن محابَّ الله تعالى هي مساخط الشيطان والعكس بالعكس؛ فتجد إبليس همُّه أن تُقطع أواصر المحبة وتمزق روابط الود بين بني الإنسان متوسلا بكل سلاح لتعم البغضاء والعداوة وتسود الضغينة والكراهية.

هذا ملخص الموضوع الذي يتناوله الأستاذ مولاي عمر الصوصي في حلقة جديدة من برنامجه على قناة الشاهد الإلكترونية: تأملات في آيات).

لمشاهدة هذه الحلقة يرجى النقر على الرابط التالي.