في كتاب المنهاج النبوي للأستاذ المرشد عبد السلام ياسين، وبالضبط في الفصل الثالث المعنون بــ: “التربية”، يتحدث عن يوم المؤمن وليلته، بعد حديثه عن مجموعة من المفاهيم المنهاجية، التي تعد من أساسيات التربية، كمفهوم “المجموع”، والذي يقصد به مجموع ما اجتمع في المؤمن من فضائل العلم والعمل، مما يجعله ممتازا لا يماثله أحد في اجتماع تلك الفضائل، ولذلك يقال عنه أنه فريد في مجموعه، ثم تحدث عن الأعرابية، وعن مراتب جند الله، وعن الميزان العمري، وكذا صفات الفاعل التاريخي في المنهاج، الذي هو المؤمن الشاهد بالقسط، وهو العضو الفاعل كذلك في جماعة المؤمنين وفي الطليعة المجاهدة التي تهيء الطريق للمستقبل و إرساء دعائم تربية مستقبلية ومتوازنة.

لقراءة المقال كله يرجى النقر على الرابط التالي.