عادت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين للتفاعل مع مستجدات معركتهم النضالية)، بعد صدور نتائج الأساتذة المتدربين بمركز العرفان بالرباط وإعلان ترسيبهم الممنهج من جديد بشكل متعمد)، بحسب ما جاء في بيان مجلسهم الوطني، وذلك استمرارا في الخرق السافر والمتتالي لمحضر 13 و21 أبريل من قبل الدولة المغربية وعدم وفائها بصرف المستحقات المالية في الآجال المحددة).

وأمام هذه الخروقات المتعمدة من طرف الدولة المغربية للبنود المتضمنة في المحضرين)، قرر المجلس الوطني للأساتذة المتدربين بالمغرب فوج أبريل نونبر 2016، العودة مجددا إلى ساحة النضال وخوض مقاطعة شاملة ومستمرة للتدريس بدءا من اليوم الاثنين 14 نونبر 2016 بجميع المؤسسات التعليمية بالمغرب حتى تحقيق مطالبهم.

وعرض الأساتذة المتدربون في بيان رسمي، صدر يوم أمس الأحد، مطالبهم، وجاء فيها: ضمان نجاح 13 أستاذا متدربا الذين وقع ترسيبهم بمركز العرفان من دون قيد أو شرط، والتعجيل بصرف التعويضات الهزيلة عن أتعاب تحمل مسؤولية القسم كاملة، وصرف المنح عند متم كل شهر وعدم تأخيرها لما يزيد عن أسبوعين كما حصل في السابق، ضمان نجاح الفوج كاملا في التداريب الميدانية التي قمنا بها والتي انتهت فترتها في انتظار نتائجها، بالإضافة إلى عدم ترسيب أي أستاذ بأي شكل من الأشكال، ثم الإقرار بشكلية المباراة التي ستجرى في خضم شهر دجنبر القادم وفتحها بعدد الأساتذة الحاملين لشهادات التأهيل.

وسطرت التنسيقية برنامجا يمتد لأسبوعين، يضم أشكالا احتجاجية متنوعة، أبرزها مقاطعة شاملة للتداريب الميدانية، ووقفات احتجاجية أمام المديريات الإقليمية والأكاديميات الجهوية، بالإضافة إلى مبادرات تواصلية مع مختلف الفعاليات.