نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة مكناس، بعد صلاة عشاء ليلة الثلاثاء 8 نونبر وقفة مسجدية أمام مسجد أبوبكر الصديق حي المكسيك، نددوا خلالها بتنامي سياسة التطبيع التي تنهجها الدولة التي كان آخرها رفع العلم الصهيوني في مدينة مراكش وزيارة وفد صحفي مغربي لكيان الاحتلال الإسرائيلي في تجاهل تام لمشاعر المسلمين عموما والمغاربة خصوصا.

وشارك في هذه الوقفة العشرات من ساكنة الحي رغم حالة الطقس السيئة، مرددين شعارات تفضح المد التصاعدي لسياسة التطبيع مع الكيان الصهيوني، وتتضامن مع الشعب الفلسطيني في قضيته العادلة، وتدعو الشعب المغربي إلى أخد الحيطة والحذر من سياسة التسرب الخفي التي تنهجها بعض المؤسسات والشخصيات المشبوهة، وإلى فضح التطبيع والمطبعين مع الصهاينة ضدا على مقدسات الأمة وثوابتها.