جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

الأمانة العامة

بسم الله الرحمن الرحيم

بلاغ

تتابع الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان باستياء شديد ما تعرض له الأستاذ حسن بناجح، عضو الأمانة العامة، من تهديدات أمس الإثنين 07 نونبر 2016 عبر مكالمة هاتفية من رقم مخفي يتوعده فيها المتصل إن لم يتوقف عن التدوين في الفيسبوك ويبادر فورا إلى مسح تدويناته السابقة، وإننا إذ نستنكر هذه الأساليب البدائية التي تنم عن تضايق هذه الجهات من الرأي السلمي المخالف نعلن للرأي العام ما يلي:

1- نحمل السلطات المسؤولية الكاملة عن كل ما يترتب عن هذا التهديد من مس مادي أو معنوي بالأستاذ بناجح؛

2- نطالب السلطات بفتح تحقيق عاجل وشفاف لمعرفة مصدر هذه التهديدات وأسبابها وترتيب الجزاء الرادع لكل من يثبت تورطه في هذه التهديدات؛

3- نعتبر كل تماطل في فتح تحقيق وحماية سلامة الأستاذ بناجح تواطؤا رسميا ومشاركة في هذه الجناية، وخاصة أن السلطات تتوفر على كل الوسائل لمعرفة مصدر التهديدات؛

4- نؤكد أن اللجوء إلى هذه الأساليب دليل على حالة الإفلاس السياسي الذي تتعدد مظاهره في مجالات عديدة؛

5- نؤكد أن هذه التهديدات لا تزيدنا إلا ثباتا على مبادئنا واختيارنا المبدئي بالاصطفاف إلى جانب المستضعفين وفضح الفساد والاستبداد.

قال الله تعالى: الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ صدق الله العظيم.

الرباط في 8 نونبر 2016.