تعرض الأستاذ حسن بناجح، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، لتهديد عبر اتصال هاتفي، يحثه فيه المتصل “المجهول/المعلوم” عن التوقف عن نشاطه الإعلامي في صفحته الفيسبوكية، التي تعكس نشاطا مدنيا وسياسيا وحقوقيا معروفا وفاعلا.

وقد حمل بناجح الدولة المغربية كامل المسؤولية عما يترتب على هذا التهديد.

ولا يعد هذا هو التهديد الأول الذي يتعرض له عضو الأمانة العامة، كما أنه ليس الوحيد الذي تعرض للتهديد ضمن قيادات وأعضاء الجماعة وضمن شرفاء وأحرار المغرب الباحث عن الانعتاق من قبضة الاستبداد.

فيما يلي نص البلاغ الذي عممه الأستاذ حسن بناجح:

بسم الله الرحمن الرحيم

بلاغ

أعلن أنا حسن بناجح، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، أني تلقيت تهديدا مباشرا مساء يوم الإثنين 07 نونبر 2016 من خلال مكالمة هاتفية من رقم مخفي على الساعة 5:17 هددني فيها المتصل بأني “مغاديش يعجبني الحال” إن لم أتوقف عن التدوين في الفيسبوك وأبادر فورا إلى مسح تدويناتي السابقة معلنا بصيغة الجمع “أنهم” يتتبعون كل تحركاتي.

وتبعا لهذا فإني:

1- أحمل الدولة المسؤولية كاملة عن كل ما يترتب عن هذا التهديد.

2- أعلن أن التهديد لا يزيدني إلا عزما على مواصلة مساري إلى جنب كل الشرفاء إحقاقا للحق وطلبا للحرية والعدل والكرامة لشعبنا ووقوفا في وجه الاستبداد وفضحا للفساد.

فَاللَّهُ خَيْرٌ حفِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِين، صدق الله العظيم.

تمارة، الإثنين 07 نونبر 2016