بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بـيـان

في استفزاز واضح لمشاعر المغاربة وارتباطهم التاريخي بأرض فلسطين واستعدادهم الدائم لبذل الغالي والنفيس في سبيل تحريرها من الاحتلال الصهيوني الغاشم، وفي إطار احتضان المغرب لمؤتمر كوب 22، رصدت الهيئة المغربية رفع العلم الصهيوني بمدينة مراكش أرض المرابطين والمجاهدين، في خطوة تطبيعية جديدة تضاف إلى مسلسل الخطوات التطبيعية التي ارتفعت وتيرتها خلال السنتين الأخيرتين.

إننا في الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، وإيمانا منا بضرورة قطع جميع العلاقات مع الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين ومقدساتها، نعلن مرة أخرى رفضنا القاطع لكل أشكال التطبيع التي تمارسها الدولة المغربية مع الكيان الصهيوني، معتبرين أن هذا السلوك المرفوض بمثابة تزكية لجرائم الصهاينة في حق الفلسطينيين ومقدساتهم، واستهتارا بمشاعر المغاربة المرتبطين بالقضية والمدافعين عنها.

وفي هذا الصدد نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

– رفضنا القاطع لاستضافة الصهاينة على أرض المغرب وبالضبط في مدينة مراكش مدينة المجاهدين.

– استنكارنا الشديد لرفع العلم الصهيوني على أرض المغرب، بلد المسيرات المليونية التضامنية مع فلسطين.

– دعوتنا الشعب المغربي إلى التعبير عن رفضه لهذه الخطوات غير المحسوبة، والتي تتنافى مع حب المغاربة لفلسطين وتزكي جرائم الاحتلال.

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

السبت 5 نونبر 2016