جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد عماري كمال

بيان تضامني مع أسرة الشهيد محسن فكري

بسم الله قاصم الجبارين وناصر المستضعفين

وبعد

تلقينا في جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد كمال عماري خبر الاعتداء الشنيع والقتل مع سبق الإصرار الذي تعرض له ابنكم الشهيد محسن فكري بمدينة الحسيمة، حيث قلّب علينا الخبر مواجع فقد شهيدنا كمال عماري تحت بطش نفس الأيادي الآثمة التي تقتل الأحرار بدم بارد.

وإذ يؤكد هذا الحادث الأليم نهج الدولة القمعي في التعامل مع كل مواطن يطالب بحقه، بدليل ما وقع لابننا إبان الحراك العشريني حيث انهالت عليه هراوات القمع من كل جانب يوم 29 ماي 2011 وهو واقف بسلمية يطالب بحقه في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، وما وقع كذلك مع الشهيد محمد بودروة وجميع شهداء الوطن عليهم رحمة الله.

هذا الحادث الجرمي العنيف يؤكد للعالم أن شعارات الحرية وتحكيم القانون وتغليب مصلحة المواطن ما هي إلا أدوات للتجميل تُستعمل أمام الدول الكبرى للتودد لها واستجداء صناديقها ورضاها، مع الإبقاء على الوجه الحقيقي الذي يرى المواطن مجرد أداة يجب أن تكون طيعة منبطحة وإلا تم رفسها بالهراوات والأحذية كما وقع مع شهيدنا كمال عماري عليه رحمة الله أو طحنها داخل شاحنة الأزبال كما وقع مع ابنكم رحمه الله.

ولا يسعنا أمام هذا الحادث الأليم إلا أن نعلن ما يلي:

– تضامننا المبدئي واللامشروط معكم في هذه المحنة.

– شجبنا للقمع الأسود الذي يستعمله المخزن ضد المواطنين العزل كلما انبروا للدفاع عن حقوقهم.

– تأكيدنا أن مثل هذه السلوكات لا تزيدنا إلا صلابة لمجابهة ظلم المخزن وجبروته.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

وحرر بأسفي في: 04 نونبر 2016