تعيش ساكنة العيون وما جاورها منذ ثلاثة أيام عزلة تامة، بسبب انقطاع الطرق والقناطر الرئيسية بعد التساقطات المطرية الكثيرة التي شهدتها.

وقد أدت هذه التساقطات الغزيرة التي فاق معدلها الثلاثين ملم مكعب، كانت مصحوبة برياح شديدة، إلى جريان واد الساقية الحمراء بقوة بعد ارتفاع منسوبه المائي، حيث تسبب في أضرار في المناطق المجانبة له، وانقطاع الطريق الوطنية رقم 14 الرابطة بين السمارة وطانطان، والطريقة الوطنية رقم 1 الرابطة بين العيون ومدن الاتجاه الشمالي.

كما لحق سد وادي الساقية الحمراء ضرر كبير بعد ارتفاع حقينته المائية إثر التساقطات المطرية الكبيرة التي لم يسبق للمنطقة أن شهدت مثلها.

وقد وردت أنباء عن سقوط ضحايا، حيث أكدت الرواية الرسمية وفاة طفلة جرفتها السيول، فيما تحدثت روايات محلية عن أن العديد من أفراد الساكنة لا زالوا في عداد المفقودين.

ويشار إلى أن هذه الفيضانات خلفت أضرارا مادية كبيرة، كما ألحقت خسائرا بممتلكات الساكنة.