شارك الأستاذ محمد حمداوي، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان ومسؤول مكتب العلاقات الخارجية، في المؤتمر الرابع لحركة البناء الوطني بالجزائر العاصمة الذي افتتح يوم السبت 29 أكتوبر 2016 بالقاعة البيضاوية في أجواء احتفال الجزائر بالذكرى 62 لثورة نوفنبر 1954، وذلك بحضور آلاف المشاركين وهيآت سياسية وجمعوية ودعوية من داخل الجزائر وخارجه.

وقد ألقى الأستاذ حمداوي كلمة باسم ضيوف المؤتمر حيا من خلالها الحركة المنظمة وقيادتها وترحم على الشيخين محفوظ نحناح ومحمد بوسليماني وعلى شهداء الأمة، كما حيا فلسطين ومقاومتها وأسراها والمرابطين والمرابطات بالمسجد الأقصى المبارك.

ودعا عضو مجلس الإرشاد إلى تجديد القيم التي ربطت بين الشعوب المغاربية أيام حروب التحرير من الاستعمار وهي قيم المحبة والتضامن والتواصل والتراحم، كما طالب بفتح الحدود بين المغرب والجزائر وإلى تكاثف جهود القوى الوطنية في كل بلد من أجل توسيع دائرة العمل المشترك. ولم يفته التذكير بأهمية الصبر واليقين في العمل الدعوي على بصيرة من نور قلب وعلم وفهم في العقل وإنجاز على الأرض. وذكر بقول الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله: قلب مع الله ويد تعمل في الطين.