انطلقت قرب مغيب يومه الأحد 30 أكتوبر في أزيد من 20 مدينة مغربية وقفات ومسيرات منددة بالحكرة والظلم والاستبداد الذي أدى إلى قتل شهيد الحسيمة والمغرب محسن فكري بائع السمك.

من مسيرة الرباط عشية اليوم\

وتأتي هذه الاحتجاجات الرافضة لاعتبار المغاربة رعايا وعبيد يفعل بهم الحاكم ما يشاء، بعد يوم حزين عاشه البلد وذلك بعد تشييع ودفن الشهيد محسن، بعد أن تم تشييعه في جنازة مهيبة من مدينة الحسيمة التي لقي حتفه فيها إلى مسقط رأسه بإمزوارن، حيث ووري جثمانه الترى.

وللموقع عودة إلى أجواء الاحتجاجات التي تشهدها مدن المغرب في شماله وجنوبه وشرقه وغربه ووسطه.