شهدت ولاية الرباط ومحيط مبنى البرلمان أمس الأربعاء 26 أكتوبر 2016 إنزالات أمنية مكتفة توجت بتدخل عنيف من طرف قوات الأمن والقوات المساعدة في حق أطر التنسيق الميداني للمجازين المعطلين، مما أسفر عن عدة إصابات متفاوتة الخطورة.

وتأتي هذه الخطوة النضالية التي أقدم عليها أطر التنسيق الميداني للمجازين المعطلين في سياق ما سموه بـمعركة الحسم) التي يقولون بأنها لن تستمر طويلا)، وأن البرنامج النضالي الذي ينوون خوضه سيعرف أشكالا نضالية غير مسبوقة في تاريخ الحركات الاحتجاجية)، مؤكدين قدرتهم على تحدي الآلة القمعية).

وجدير بالذكر أن أطر التنظيم السالف الذكر ختموا شكلهم النضالي باعتصام جزئي أمام قبة البرلمان بعدما تمت مصادرة اليافطة الخاصة بهم ولم يرفعوه إلا بعد استرجاعها.