أجلت المحكمة الابتدائية بالرباط محاكمة الناشط الحقوقي والمؤرخ المعطي منجب والنشطاء والحقوقيين والإعلاميين الستة المتابعين معه إلى جلسة 25 يناير 2017.

وبالتزامن مع جلسة المحاكمة الخامسة التي طالها التأجيل هي الأخرى، نظمت اللجنة الوطنية لمساندة المعطي منجب والنشطاء الستة في حدود الثانية زوالا أمام المحكمة الابتدائية وقفة رمزية داعمة لمنجب وزملائه ومنددة بالمحاكمة السياسية، حضرها الدكتور محمد سلمي عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان وثلة من الحقوقيين والفاعلين المدنيين.

وكانت كوكبة من الحقوقيين والإعلاميين والمناضلين المراقبين الدوليين قد استبقت المحاكمة بندوة صحفية نظمتها اللجنة الوطنية لمساندة المعطي منجب والنشطاء الستة صباح أمس الأربعاء 26 أكتوبر 2016 بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، سلط الضوء خلالها على جديد هذا الملف الحقوقي، وتم التنديد فيها بمحاكمة منجب ورفاقه باعتبارها محاكمة سياسية ظالمة تطال حرية الرأي والتعبير.

وجدير بالذكر أنه منذ 28 أكتوبر 2015م، يتابع منجب وكل من عبد الصمد عياش ومريم مكريم ورشيد طارق وهشام المنصوري وهشام خريبشي ومحمد الصبر، بعضهم بتهمة المس بالأمن الداخلي للدولة)، والبعض الآخر بتهمة عدم التصريح بالتوصل بأموال من طرف منظمات دولية لصالح الجمعية المغربية لصحافة التحقيق).