التأمت صباح اليوم الأربعاء 26 أكتوبر بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، كوكبة من الحقوقيين والإعلاميين والمناضلين المراقبين الدوليين في ندوة صحفية نظمتها للجنة الوطنية لمساندة المعطي منجب والنشطاء الستة، حيث تم تسليط الضوء على جديد ملف الحقوقي والمؤرخ المعطي منجب ونشطاء ستة آخرين.

في الندوة، التي حضرها الأستاذ أبو الشتاء مساعيف عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، ندد المتدخلون بمحاكمة منجب ورفاقه باعتبارها محاكمة سياسية ظالمة تطال حرية الرأي والتعبير، مشددين على أنها محرجة لنظام الحكم وقضائه التابع، الذي ينظر في محاكمتهم للمرة الخامسة بعد زوال اليوم نفسه إثر سلسلة من التأجيلات.

وقد كان المعطي منجب واضحا في التأكيد على أن محاكمته سياسية) مستنتجا من خلال تأجيلها المتواصل بأنها محرجة للنظام).

كما استحضر سياق الحملة الشرسة التي تقودها ضده مواقع إلكترونية مشبوهة) كالت له العديد من التهم والتلفيقات، كاشفا عن تهديده بالمزيد إن لم يكف عن نشاطه الحقوقي والمدني والسياسي.

ويتابع منجب وستة نشطاء حقوقيين وإعلاميين وهم: هشام منصوري، رشيد طارق، هشام الميرات، عبد الصمد عياش، مرية مكريم، محمد الصبر، منذ 28 أكتوبر 2015م، بتهم قد تصل عقوبتها إلى خمس سنوات سجنا.