إن مشروع الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله مشروع تجديدي غايته الإنسان؛ يروم تجديد إيمانه ومختلف مناحي حياته. وحتى يشمل الدين مناحي حياة الإنسان كان لا بد من الاجتهاد. وهذا الأخير بحاجة اليوم أيضا إلى تجديد نظر حتى لا يؤول إلى جمود وانحسار كما هو الشأن عند كثيرين.

إن الاجتهاد خير دليل على مرونة الشريعة وسعتها ومناسبتها لكل الأزمان والأمكنة وقدرتها على حل مشكلات الإنسان أيا كان نوعها، كما أنه دليل على حرية الفكر، بل وجوبها. فكيف نظر الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله إلى الاجتهاد؟ وما هي مكانة الاجتهاد عنده؟ وكيف يقرأ تراث المجتهدين؟ وما هو الاجتهاد المطلوب اليوم؟

تجد الأجوبة في مقال الدكتور أحمد بوعود على موقع ياسين نت.