كشفت دراسة إحصائية، أصدرها مركز القدس لدراسات الشأن “الإسرائيلي” والفلسطيني، أن العمليات الفدائية التي قام بها رجال ونساء فلسطين الأحرار خلال انتفاضة القدس، التي انطلقت منذ حوالي سنة، أدت إلى مقتل 42 صهيونيًّا وإصابة 680 آخرين.

وأوردت الدراسة، التي نشرها “المركز الفلسطيني للإعلام”، معطيات مفصلة تفيد ارتفاع عدد العمليات التي نفذها الفلسطينيون ضد الاحتلال في الآونة الأخيرة، وكانت آخر عملية إطلاق نار نفذها الشهيد مصباح أبو صبيح في القدس المحتلة يوم الأحد الماضي 9 أكتوبر 2016، وأسفرت عن مقتل جندي في جيش الاحتلال، ومستوطنة وإصابة 9 آخرين.

وحسب الأرقام الموثقة من طرف المركز الذي يتتبع مسار العمليات الفدائية، فقد خلصت إلى حدود آخر عملية، قيام المقاومين بـ121 عملية طعن، وتصدرت فيها مدينة الخليل عدد العمليات والمنفذين بنسبة وصلت 48%، و27 عملية دهس، و101 عملية إطلاق النار تحقق في 24 منها إصابات، وكانت إحداها السبب الذي أدى إلى اندلاع انتفاضة القدس على يد مجموعة من كتائب القسام في مدينة نابلس، ثم أعمال مقاومة مختلفة، نذكر منها 1423 إلقاء زجاجة حارقة، و4234 حادثة إلقاء حجارة، و60 صاروخا من غزة، و29 قذيفة.