اقتحم مئات الصهاينة، أمس الأحد وصباح اليوم الاثنين 10 أكتوبر 2016، باحات المسجد الأقصى تحت حماية عسكرية من قوات الاحتلال، أمنت جولتهم التدنيسية من “باب المغاربة” حتى “باب السلسلة”.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن أفواج الصهاينة المقتحمة الذي بلغ عدد حوالي 300 ضمت عناصر من المخابرات الصهيونية، وطلبة ومستوطنين من المتديّنين.

كما أفادت أن قوات الاحتلال شدّدت من إجراءاتها التفتيشية على أبواب المسجد، خلال ساعات الصباح وهي الفترة التي يُسمح للمستوطنين فيها باقتحام الأقصى.

ومن المنتظر أن يزداد عدد المُقتحمين للمسجد الأقصى خلال الفترة القادمة، بسبب الأعياد اليهودية (العرش والغفران) والتي تدعو من خلالها منظمات وجمعيات الهيكل المزعوم المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى بشكل جماعي.