متابعة لمختلف الحيثيات التي تطبع المشهد الانتخابي العابث بالمغرب، والوقوف عند مختلف جزئياته المختلة، أسس ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي صفحة اختاروا لها اسم مرصد الانتخابات المغربية).

وتعمل هذه الصفحة التي دُشنت قبيل انطلاق الحملة الانتخابية، على نشر فيديوهات وتدوينات وصور عن الواقع الانتخابي بالبلاد، حيث تحرص على تنويع المحتوى والمضمون، بإضافة رسومات كاريكاتورية ساخرة تصب في سياق الحملة التي يطلقها أصحاب الصفحة موازاة مع حملة الدولة لمطالبة الشعب بالمشاركة وحملة الأحزاب التي تطلب من هذا الأخير التصويت عليها.

وتهدف الصفحة بحسب ما صرح به أحد نشطائها إلى توعية رواد الفايسبوك بلا جدوى هذه الانتخابات، ولفت انتباههم إلى مختلف الخروقات التي تطالها، انطلاقا مما هو دستوري، وقانوي، ثم ما يجري في الساحة من شراء الذمم والأصوات عبر استخدام سلطة المال، وبيع الوهم إلى المواطن، كما تحرص الصفحة على دعوة المواطنين إلى عدم المشاركة في هذه الانتخابات ومقاطعتها، اعتبارا لكونها شكلية ولا تعبر عن إرادتهم، ولا تؤسس للتغيير الذي ينشدون.

ويتفاعل مع الصفحة عدد كبير من مرتادي هذا الفضاء الافتراضي الأزرق، حيث قارب عدد المنخرطين بالصفحة 15 ألف مواطن إلى حدود اليوم، حيث يسعى المشرفون عليها إلى توسيع دائرة المتفاعلين والرفع من عدد المنخرطين بها، عبر الاستمرار في نشر محتويات جدية ومتنوعة تفضح الفساد والاستبداد الذي يبحث عن شرعيته عبر هذه الانتخابات)، كما أكد النشطاء ذاتهم في تصريح لموقع الجماعة نت أن الصفحة ستستمر، ولن تقف عند انتخابات 7 أكتوبر)، مشيرين إلى إمكانية تغيير الاسم لكن المضمون سيبقى ذاته، يفضح الفساد والاستبداد، حسب قولهم.

يمكنكم متابعة صفحة مرصد الانتخابات المغربية.