قال الدكتور محمد سلمي، منسق الهيئة الحقوقية وعضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، إن موقف المقاطعة والدعوة إلى مقاطعة انتخابات 7 أكتوبر واضح، ويواكب تعاطي المجتمع المغربي مع هذه الانتخابات).

وأضاف، في الحوار الذي أجراه معه برنامج في رحاب العدل والإحسان) على قناة اليوتيوب في 3 أكتوبر 2016، متحدثا عن بيان المقاطعة الذي أصدرته الدائرة السياسية للجماعة أن الكل يعرف هشاشة هذا البناء الديمقراطي وغياب الإرادة السياسية لإعطاء الشعب الفرصة ليعبر عن مواقفه وأن يختار مسؤوليه بكل حرية، وهذا يزيد من تكريس فشل العملية الانتخابية مما يفضح ثغراتها الكثيرة).

أما مآلات هذه الانتخابات فقد أكد سلمي أن المتتبع لمسارات الانتخابات يدرك أن نسبة المقاطعين في ارتفاع متزايد، نظرا لتنامي الوعي لدى المواطن، فطبقا للأرقام المصرح بها رسميا فإن 70% من المغاربة يقاطعون الانتخابات بمختلف أشكالها، وتنامى هذا الوعي السياسي لدى المجتمع جاء مع بروز عدم جدوى هذه الانتخابات).

وبرر القيادي في الجماعة أن موقف المقاطعة موقف ديمقراطي سليم، خاصة مع تزايد نسبتها مع كل استحقاق انتخابي، وبالتالي فالمؤسسات التي تفرزها انتخابات تشارك فيها أقلية غير مؤهلة ديمقراطيا لتتكلم باسم الشعب).

لمشاهدة الحوار كملا يرجى النقر على الرابط التالي.