بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بـيـان “حلب تحترق”

أمام صمت عربي ودولي رسمي مريب، يستمر النظام السوري الفاشي وأعوانه في سياسة القتل والإبادة الجماعية التي خلفت الآلاف من الشهداء والمعطوبين واللاجئين، والتي كان آخر فصولها الإبادة الجماعية التي تتعرض لها مدينة حلب أمام مرأى ومسمع من العالم الذي لم يحرك قادته ساكنا سوى اجتماعات أممية لا تسمن ولا تغني من جوع، ليبقى الأمل في الله عز وجل أن ينصر شعب سوريا وأحراره.

إننا في الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، ونحن نتابع بأسى ما يجري حولنا من أحداث ندعو الهيئات الحرة الوطنية والدولية وكل الأحرار إلى عدم السكوت عن هذه الإبادات الجماعية، كما ندعو المجتمع الدولي إلى إيقاف سياسة الكيل بمكيالين والى رفع أي غطاء عن بشار الأسد ونظامه وأعوانه ودعم الشعب السوري في مسيرة تحرره.

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

الجمعة 30 شتنبر 2016