أكد ناشطون فلسطينيون ومقاومون ميدانيون أن آلاف المستوطنين الصهاينة يعتزمون اقتحام المسجد الأقصى خلال موسم الأعياد اليهودية بدءاً من يوم الأحد المقبل، والتي تستمر طيلة شهر أكتوبر.

وأكد المركز الإعلامي لشؤون القدس والأقصى (كيو برس) الخبر نقلا عن مصادر في منظمات “الهيكل المزعوم”.

وأوضح، في خبر أورده المركز الفلسطيني للإعلام، أن قوات الاحتلال وضعت نفسها في حالة تأهب قصوى لتأمين استباحة المستوطنين والجماعات اليهودية للمسجد الأقصى، في وقت تناقلت فيه وسائل الإعلام أن رئيس الحكومة أوعز إلى أذرع الاحتلال قمع أي محاولة للتصدي لمثل هذه الاقتحامات، وأطلق عليها مسمى “قمع الإخلال بالنظام العام”.

وأشار المركز إلى أن لجان ونشطاء ومنظمات الهيكل المزعوم وجهت دعوات ونداءات عبر مواقعهم ووسائل الإعلام التابعة لهم، للمجتمع الصهيوني إلى اقتحام الأقصى أفراداً وجماعات وعائلات، مؤكدين أنهم سيوفرون لهم مرشدا مرافقا خلال اقتحاماتهم على مدار الشهر القادم.

وذكرت مصادر في منظمات الهيكل المزعوم أنها تلقت وعودا من قوات الاحتلال بتأمين الاقتحامات خلال الأعياد اليهودية، وأنها ستضرب بيد من حديد لمن يتصدى لهذه الاقتحامات.

وأشار مركز “كيوبرس” إلى تصاعد الاقتحامات للمسجد الأقصى بعد عيد الأضحى، خاصة في الأيام الأخيرة، بالتزامن مع حملات اعتقال وإبعاد لعشرات المقدسيين وأهل الداخل الفلسطيني، عن المسجد الأقصى والقدس القديمة.