نظمت جماعة العدل والإحسان بمنطقة سيدي البرنوصي بمدينة الدار البيضاء، مساء الأربعاء 21 شتنبر، ندوة سياسية حملت عنوان الانتخابات البرلمانية 2016.. الرهانات والمآﻻت)، أطرها الأستاذ حسن بناجح عضو الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان.

أوضح المحاضر خلال مداخلته موقف الجماعة من المسرحية الانتخابية علی ضوء الوثيقة الأخيرة الصادرة عن الأمانة العامة، والتي تدعو فيها الشعب المغرب ومختلف الفاعلين إلى مقاطعة انتخابات 7 أكتوبر، معللا هذا الموقف بثلاث مسوغات أساسية، لأن هذه الانتخابات متحكم فيها، ولأن اللاعب الرئيسي والمستفيد الأول والأخير هو المخزن المستبد، ولأنها لا تفرز سلطة فعلية تمكن من إنزال برامج الأحزاب الفائزة.

ولم يفت بناجح أن يشير إلى أن دعوة المقاطعة ناجحة حتی قبل بدء العملية الانتخابية استنادا إلی أرقام المسجلين من أجمالي الذين يحق لهم التصويت؛ حيت وصل عدد المقاطعين لعملية التسجيل في اللوائح ما يزيد عن 10 مليون مغربي.

وقد أعقب أرضية الندوة مناقشات مع الحضور ومداخلات سلطت الضوء على جوانب أخرى واستفسرت وتساءلت وأضافت أفكارا كشفت حقيقة اللعبة الانتخابية المخزنية ومراميها العبثية.