رحم الله سيدي محمد العلوي. كانت حياته دعوة وموته دعوة. له فضل بعد الله عز وجل على كل أبناء وبنات مدرسة العدل والإحسان. كان لفارسنا المرحوم القدح المعلى في بناء سفينة الصحبة والجماعة وتمتين الروابط القلبية بين طليعتها وهم شَبَبَة في طور اكتشاف الجواب عن سؤال المرحلة: من نحن وماذا نريد؟

إذا نطق سيدي محمد العلوي رحمه الله بكلمة “نحن” فهو يعني جيدا ما يقول، وإذا تساءل أو سأل: ألك عند الله حاجة؟ تفهم ما وراء مشروع دعوة العدل والإحسان وما معنى انتمائك للموكب النوراني ممن سبقنا بالإيمان من نبيئين وصديقين وشهداء وصالحين.

مناقب الرجل لا تستوعبها الصفحات، ولا يعلم قدر الرجل ومقامه إلا الله تعالى، أسلط الضوء فقط على أعمال قام بها رحمه الله كان لها وقع كبير في بناء دعوة العدل والإحسان بطريقة غير مباشرة:

أبناؤكم بين أيادي أمينة

من يتذكر إشرافه على لجنة خاصة بكبار السن وأغلبهم آباء شباب الدعوة ليطمئن أسرهم على أن فلذات أكبادهم في أياد أمينة، هذه اللجنة المباركة كانت لها أهداف نبيلة تستهدف تحويل صراع الأجيال إلى تراحم الأجيال! ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا.

تضييف مراكش في رحاب الشريف

من يتذكر احتضانه الشامل للمدعوين من نواة العدل والإحسان على مستوى القطر في تضيف مراكش وما أدراك ما رحابة صدر وكرم المضيف رحمه الله! كانت برامج التضييف خلال الأسبوع، في اليوم والليلة، تدور حول محور الصحبة والجماعة وشكر الله على فضله وإحسانه ونعمة محبة رجل بيننا يدل على الله ويستنهض همم المسلمين لإقامة دينهم.. طابت بذكر الله أيام لنا! بقيام الليل والاستغفار بالأسحار وصلاة على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ومجالسة سيدي أحمد الملاخ رحمه الله وسيدي علي سقراط وسيدي محمد النقرة وسيدي ابراهيم (الروابزي)… رجال لا نرى فيهم ولا نسمع إلا ما يزيدنا حبا وشغفا بما أكرم الله به سيدي عبد السلام من معرفة لله وعناية وتوفيقا في مسيرته الدعوية الجهادية قبل تأسيس الجماعة وبعدها. التضييف المحتضن تحت جناح سيدي محمد العلوي تحققت فيه بفضل الله معاني دستور المحبة والذات الواحدة والتآخي في الله.. برنامج النهار نستمتع بمشاهدة مآثر مراكش وتاريخها العريق ولن ننسى لذة طعم الطنجية المراكشية في أوريكا! وحفاوة استقبال كل إخوان وأخوات مراكش القائمين على خدمتنا جزاهم الله خيرا في كل لحظة.

ترشيد الشباب

لن ننسى احتضان سيدي محمد العلوي رحمه الله للمهرجان القطري للترشيد حيث تتم الإقصائيات النهائية للفرق المسرحية ومجموعات الإنشاد والوعظ والشعر والخط العربي.. مهرجان لترشيد مواهب الشباب. ما زلت أذكر أنشودة قدمتها الفرقة الممثلة لمنطقة شمال المغرب وتحديدا من تطوان مطلعها:

خنت العهود وقد عصيت تعمدا ** واخجلتي! وفضيحي منه غدا
واخجلتي! ممن يراني دائما ** أعصي ويسترني على طول المدى
عند أداء الفرقة لازمة الأنشودة بصوتها الرخيم أجهش سيدي محمد العلوي بالبكاء فبكى وأبكى، وهذا حال نبوي رفيع تعيشه القلوب الحية بذكر الله، فامتزجت أجواء المهرجان المفعمة بالبسط والترويح عن النفس بروحانية مذكرة بالمصير ومبشرة بسعة رحمة الله عز وجل.

لهم البشرى

كنت أقرأ في كتاب الإحسان أن للصحابة رضوان الله عليهم آدابا خاصة مع الرؤيا الصالحة باعتبارها وحيا وجزءا من ستة وأربعين جزءا من النبوة، كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد صلاة الصبح، وفي رواية، دبر كل صلاة، يقبل على الصحابة بوجهه الكريم ويسألهم: “من رأى منكم رؤيا؟” فيقصون عليه ما شاء الله من مبشراتهم ويعبرها لهم. كانوا يحتفلون وينتظرون المبشرات، كذلك كان سيدي محمد العلوي من المهتبلين برسائل الغيب، يحرص كل الحرص على معرفة ما جاد الله به على المومنين والمومنات في رباطاتهم التربوية وفي مجالسهم الإيمانية ومواقفهم العدلية من مبشرات. وكيف لا يحيي هذه السنة والحق عز وجل يبشر من قدم ولاءه لله بالبشرى: ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون الذين آمنوا وكانوا يتقون لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة لا تبديل لكلمات الله ذلك الفوز العظيم 1 كان رحمه الله لا يفتر عن إحياء هذه الشعبة من شعب الإيمان وهذا تنبيه لمن يريد أن يتعلم اليقين. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “تعلموا اليقين كما تعلموا القرآن حتى تعرفوه فإني أتعلمه” 2 .

أنتم السابقون ونحن اللاحقون

رحمهما الله رحمة واسعة، سيدي محمد العلوي يدعو الله بقلب خاشع وعينين دامعتين والحبيب المرشد بجانبه يؤمن في تذلل وتضرع يليق بمقام العبد المحب لمعبوده القائل في محكم تنزيله: وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون 3 .


[1] يونس – 62/64.\
[2] الحديث رواه أبو نعيم في الحلية.\
[3] البقرة: 186.\