في مشاركته في برنامج المشهد) على قناة مكملين الفضائية مساء الإثنين حول الانتخابات البرلمانية المغربية بين الواقع والمأمول)، قال الدكتور عمر أمكاسو، نائب رئيس الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، إن المشكل الأكبر الذي يعترض الانتخابات في المغرب هو مشكل الجدوى والمخرجات)، لأن المؤسسات التي تفرزها الانتخابات هي مؤسسات فارغة لا تقوم بأدوارها).

وزيادة في التوضيح قال أمكاسو الحكومة عندنا محكومة وحتى رئيس الحكومة صرح مرارا بأنه لا يحكم وأنه مجرد مساعد للملك والذين يحكمون هم مستشارو الملك)، مؤكدا أن السلطات يحتكرها القصر ومحيط القصر، بينما الحكومة تسند لها ملفات حارقة لاستنزاف رصيدها ليس إلا).

واسترسل قائلا من أبجديات الديمقراطية أن من يحكم يحاسب)، وفي المغرب الذين تفرزهم الصناديق لا يحكمون والذين يحكمون لا يساءلون ولا يراقبون)، مخلصا إلى أن الانتخابات في المغرب عبث في عبث وتضييع لأموال هائلة وإشغال للناس..).

يمكنكم مشاهدة الحلقة كاملة عبر هذا الرابط.