نظم الأطر التربوية خريجو المدارس العليا للأساتذة بالمغرب، يوم الأحد 4 شتنبر، مسيرة وطنية جابت شارع محمد الخامس إلى غاية مقر البرلمان، دفاعا عن حقهم في الشغل والكرامة والعدالة الاجتماعية، رافعين شعارات من قبيل إدماج الأطر واجب وطني) ولا سلام لا استسلام.. المعركة إلى الأمام).

وتأتي هذه المسيرة كافتتاح للبرنامج النضالي العاشر للأطر البرنامج الحكومي 10 آلاف إطار تربوي، حيث أعلن المجلس الوطني في بلاغ له عن استمرار الاحتجاجات، التي ستتوزع بين الإضراب عن الطعام والاعتصام أمام البرلمان أيام عيد الأضحى، مؤكدين أم النضال سيستمر في حال لم تستجب الحكومة المغربية إلى مطالبهم المتمثلة في الإدماج في سلك الوظيفة العمومية.

وينظم المجلس الوطني بتنسيق مع خريجي المدارس العليا للأساتذة، بعد زوال اليوم الإثنين، ندوة وطنية يؤطرها مجموعة من الفاعلين الحقوقيين والنقابيين والإعلاميين، سيتم فيها مدارسة موضوع مسؤولية الهيئات الحقوقية والنقابية والسياسية والإعلامية، في ظل أزمة الخصاص في المدرسة العمومية)، ثم سيتم الحديث عن آفاق احتجاجات الأطر التربوية.

ويشار إلى أن الـ10 آلاف إطار تربوي)، بدأوا احتجاجاتهم قبل ما يزيد عن خمسة أشهر بعدة مدن مغربية، كان آخرها اعتصام لمدة خمسة أيام وإضراب عن الطعام إنذاري لـ48 ساعة، تسبب في إغمامات عدد من الأطر، كما أن احتجاجاتهم ووجهت عدة مرات بتدخلات عنيفة من قبل السلطات الأمنية.