صنف تقرير أممي المغرب ضمن الدول الأفريقية التي لا توفر العيش الكريم لشعبها، حيث أكد أن حوالي نصف المغاربة محرومون من شروط العيش الكريم، كما أنهم يعانون صعوبات في الولوج إلى قطاعات حيوية كالتعليم والصحة.

وركز التقرير، الذي أصدره يوم أمس برنامج الأمم المتحدة للتنمية ورصد فيه واقع التنمية البشرية في عدد من الدول الإفريقية، بشكل كبير على مسألة المساواة بين الجنسين، مؤكدا أن 11 بالمائة من النساء في المغرب يعانين من التمييز العنصري، مضيفا أن النساء المغربيات، خاصة في بوادي مناطق الشرق، لا زلن يعانين من مشاكل اقتصادية كثيرة ومن صعوبة الولوج إلى الخدمات الاجتماعية.

وأمام هذه المعطيات وضع البرنامج الأممي المغرب في خانة الدول التي حققت معدلا متوسطا في التنمية البشرية في القارة الإفريقية، في حين حلت كل من الجزائر وتونس وجزر الموريس في طليعة دول القارة التي استطاعت تحقيق أعلى معدلات التنمية البشرية.