أصدر المركز المغربي للأبحاث وتحليل السياسات مؤخرا تقرير المغرب في سنة 2015. ويضم تقرير هذا العام 17 دراسة أنجزها مجموعة من الباحثين والخبراء.

وقد تناول التقرير بالرصد والتحليل أهم القضايا التي عرفها المغرب سنة 2015، في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

ويُعد هذا التقرير الذي أشرف على تنسيقه الدكتور إدريس شكربة السابع في سلسلة التقارير السنوية التي أصدرها المركز.