تواصل قوات المعارضة السورية المسلحة إلحاق الأضرار البليغة والهزائم بقوات النظام السوري وميلشياته بعد أن مني بالاندحار الكبير في معركة فك الحصار عن حلب، إذ أكدت غرفة عمليات فتح حلب وجيش الفتح أن قوات بشار الأسد تعرضت لخسائر كبيرة في محاولاتها التقدم لاستعاد السيطرة على المناطق التي خسرتها خلال معارك فك الحصار عن حلب، مؤكدة أنها صدت تقدمها رغم الغطاء الجوي الذي توفره الطائرات الحربية الروسية.

ولا تزال قوات النظام استرجاع السيطرة على المناطق التي خسرتها الأيام الماضية في حلب، إذ تقع الاشتباكات في عدة محاور بين جيش الفتح وفصائل من المعارضة السورية وبين قوات النظام. وكان تسعون شخصا على الأقل سقطوا قتلى في صفوف قوات النظام خلال المعارك الأخيرة.

وقد شنت طائرات روسية وسورية غارات مكثفة على مواقع مدنية في حلب وريفها صباح اليوم الثلاثاء، وبحسب ما نقلته وكالات الأنباء عن الدفاع المدني أن 13 شخصا استشهدا بقصف الطيران الحربي والمروحي على حيي كرم النزهة والصاخور وتل الزرازير بمدينة حلب.

وفي هذا السياق أعلن جيش الفتح وفصائل المعارضة المسلحة بدء المرحلة الرابعة من معركته للسيطرة على مدينة حلب، وفق ما سماه “ملحمة حلب الكبرى”.

وأصدر جيش الفتح بعد فك الحصار عن حلب بيانا يعلن فيه استمرار معاركه ويطمئن فيه المدنيين ألا خوف عليهم وأنهم في مأمن وأن الهدف من معاركه هو دحر قوات النظام وتحرير المدينة.