في ختام الاعتصامات والتظاهرات الميدانية التي شهدتها مدن تركيا طيلة المدة التي أعقبت فشل الانقلاب العسكري، نظمت إسطنبول، يوم الأحد 7 غشت 2016، مليونية الشهداء والديمقراطية) في التظاهرة الأضخم والختامية لسلسلة الأنشطة الداعمة للدولة التركية والرافضة للانقلابات العسكرية.

وقالت بعض وكالات الأنباء ووسائل الإعلام أن المشاركين في هذا التجمع، الذي دعا إليه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فاق ثلاثة ملايين نسمة، احتشدوا في ميدان بني كابي الواقع على شاطئ بحر مرمرة في جنوب شرق المدينة.

وأكد أردوغان في كلمته في التجمع المليوني انتصار 79 مليون تركي على الانقلابيين)، وأضاف كما انتصر إيمان مؤسس جيش هذه الدولة، انتصر إيمان وقوة وإرادة شعبنا في 15 يوليوز الماضي).

وردد المشاركون عشرات الشعارات منها الحكم للشعب) وتركيا أمة واحدة.. وطن واحد.. علم واحد.. حكومة واحدة.. دولة واحدة)، ويا الله.. بسم الله.. الله أكبر)“.

وجدد المشاركون في كثير من الهتافات التي أطلقوها مطالبتهم بمحاكمة ومحاسبة من تورط في المحاولة الانقلابية الفاشلة، كما طالبوا بمواصلة إجراءات هيكلة الجيش والقضاء ومؤسسات الدولة.