كشفت مؤسسات فلسطينية تعنى بشؤون الأسرى عن اعتقال سلطات الاحتلال الصهيوني 574 مواطنا من الضفة الغربية وقطاع غزة، من بينهم 111 طفلاً و12 سيدة وطفلة واحدة، خلال يوليوز المنصرم.

وأوضحت المؤسسات، وهي هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني ومؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان ومركز الميزان لحقوق الإنسان، ضمن تقرير مشترك صدر عنها اليوم الثلاثاء 2 غشت، أوضحت أن بهذه الاعتقالات يرتقع عدد المواطنين الذين جرى اعتقالهم منذ بداية الهبة الشعبية في أكتوبر 2015 إلى 6900 مواطن.

وبيّن التقرير، الذي نقل تفاصيله المركز الفلسطيني للإعلام، أن الاحتلال اعتقل 189 مواطناً من القدس، و130 مواطناً من محافظة الخليل، و55 من محافظة نابلس، و50 من محافظة بيت لحم، و44 من محافظة جنين، فيما اعتقل 31 مواطناً من محافظة رام الله والبيرة، و27 من محافظة قلقيلية، و13 من محافظة طولكرم، إضافة إلى اعتقال 11 مواطناً من محافظة أريحا، وستة من طوباس، ومواطنين من سلفيت، و16 مواطناً من قطاع غزة.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال تواصل اعتقال نحو 350 طفلاً وقاصراً في سجني “مجدو” و”عوفر”، أما عدد الأسيرات فقد وصل إلى 62 أسيرة، بينهن 13 قاصراً، كما تواصل اعتقال 21 صحفياً وستة نوّاب في المجلس التشريعي الفلسطيني، علماً أن عدد الأسرى في السّجون بلغ 7000 أسير.

وبين التقرير أن عدد أوامر الاعتقال الإداري التي صدرت خلال يوليوز وصلت إلى 127 أمراً، منهم 38 أمراً صدرت بحقّ أسرى جُدد، علماً أن عدد الأسرى الإداريين بلغ نحو 750 أسيراً.