قامت هيأة دفاع المعتقل السياسي عمر محب صبيحة أمس الأربعاء 27 يوليوز 2016 بزيارته داخل السجن المحلي رأس الماء ضواحي مدينة فاس، وهو السجن الذي رُحِّلَ إليه مؤخرا بطريقة تعسفية حاطة من الكرامة الإنسانية.

وكان أعضاء من هذه الهيأة قد عبروا عن استنكارهم للطريقة التي تم ترحيله بها والتي لم تخل من تعسف وامتهان في التعامل مع أحد معتقلي الرأي.

وقد سجلت هيئة الدفاع العديد من الانتهاكات في حق محب ومنها حرمانه من العديد من أغراضه الشخصية والزج يه في زنزانة ضيقة، كما وقفت على معاناته الصحية نتيجة منعه من زيارة الطبيب المعالج المختص بالترويض رغم التنصيص عليها في دفتره الصحي.