استشهد فجر اليوم الأربعاء 27 يوليوز 2016 مقاوم فلسطيني واعتقل ثلاثة مواطنين بعد اشتباكات استمرت سبع ساعات، مع قوات الاحتلال الصهيوني التي حاصرت المنزل الذي تحصن فيه في بلدة صوريف، شمال الخليل، جنوب الضفة المحتلة.

فقد حاصرت قوة صهيونية المقاوم محمد فقيه، في المنزل الذي تحصن به وأطلق النار منه تجاههم، حيث اندلع تبادل إطلاق النار، ثم شوهدت القوات الصهيونية وهي تنتشل جثة الشهيد من المنزل المدمر.

واستهدفت القوة المنزل بعدد من الصواريخ المضادة للدروع، ومن ثم هدمته بواسطة آلية هندسية، وأعلنت العثور قرب جثة الشهيد على سلاح رشاش من نوع كلاشنيكوف وقنبلة يدوية، مبررة الجريمة بأنها استهداف للخلية المسؤولة عن قتل الحاخام المتطرف ميخائيل مارك في الأول من الشهر الجاري على طريق 60 قرب مستوطنة “عنتائيل” المقامة عنوة على أراضي الخليل.

وأعلنت حركة ‏حماس في محافظة ‏الخليل أن الشهيد هو أحد أعضاء كتائب الشهيد عز الدين القسام. وقالت إن فقيه “ارتقى شهيدا خلال اشتباك مسلح لساعات مع قوات الاحتلال في بلدة ‏صوريف عقب مطاردته بعد تنفيذ عملية بطولية أسفرت عن مقتل صهيوني وإصابة آخرين”.