شارك كل من الأستاذ محمد الرياحي الإدريسي والأستاذ عبد العالي المهراز عن الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، في جنازة الشهيد جواد مرون الذي ووري جثمانه ظهر يوم الأحد 24 يوليوز 2016 بمقبرة لالة السعدية بمدينة طنجة، بعد أن وصل جثمانه قادما من تركيا صباح يوم الأحد.

وقد أدى جموع المشيعين صلاة الظهر والجنازة في مسجد الأمين ببني مكادة، لينطلق الموكب الجنائزي المهيب الذي حضرته أعداد غفيرة من المواطنين الذين رفعوا شارة رابعة تعبيرا منهم عن رفض الانقلاب العسكري الفاشل بتركيا.

وكان الشاب “جواد مرون”، البالغ من العمر قيد حياته 33 سنة، قد قتل برصاص عسكريين أتراك، كانوا ضمن صفوف الانقلابيين الذين حاولوا الإطاحة بحكم الرئيس التركي رجب طيب أردغان، يوم الجمعة الماضي. و”جواد مرون”، الذي يعتبر الضحية المغربي الوحيد لمحاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا، متزوج وزوجته حامل بمولودهما الأول، وكان قد سافر إلى تركيا في سن مبكرة من حياته، ممنياً نفسه وعائلته، بمستقبل زاهر في بلد ينعم بأجواء الحرية والاستقرار في ظل نظام الحكم الذي تعرض لهزة عنيفة يوم الجمعة الماضي.