بعد أن قضوا 6 أيام من الاعتقال التعسفي، أطلق سراح أعضاء جماعة العدل والإحسان الثلاثة بمدينة بني تجيت، محمد ماطو والعربي ماطو وأيت عمر امحمد، أمس الأربعاء المتزامن مع عيد الفطر، وذلك بعدما تم تنفيذ الإكراه البدني في حقهم.

وكان درك مدينة بني تدجيت التابعة لإقليم بوعرفة قام زوال الخميس المنصرم باعتقال الأعضاء الثلاثة من بيوتهم لتنفيذ الإكراه البدني ﻷداء غرامات حوكموا بها في ملف تعود أحداثه إلى سنة 2010 إثر اعتقالهم، آنذاك، من بيت أحد أعضاء جماعة العدل والإحسان الذي كان يقيم إفطارا لبعض أصدقائه.

وبعد أن خرج المعتقلون الأشاوس من سجن بوعرفة تم التنقل إلى بني تجيت التي تبعد 180 كلم عن بوعرفة، حيث كان الاستقبال بموكب السيارات بعد صلاة المغرب، ليتم بعدها تنظيم وقفة احتفالية بهم وتنديدية بالاعتقال التعسفي الذي طالهم، حيث ردد فيها السكان وأعضاء الجماعة الشعارات والأناشيد، ثم انطلق موكب جماهيري ردد فيه الجميع الأمداح والأهازيج حتى بيت الأخوة المعتقلين .

واستبشارا وفرحا بالإفراج عنهم، نظمت الجماعة بالمدينة حفلا ليليا تخللته كلمة الدكتور محمد سلمي عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية للجماعة ومنسق الهيئة الحقوقية، حيث شدد على المظلومية الواضحة التي طالت الأعضاء الثلاثة بسبب انتمائهم المجتمعي والسياسي، وأكد أن الملفات المفبركة والمحاكمات والاعتقالات لن تثني الجماعة وأعضاءها عن المضي في مشروع إحياء الأمة والدفاع عن حقها في العيش الحر الكريم.