بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

مجلس الإرشاد

بلاغ

بعد أيام قلائل من التفجيرات التي استهدفت أكثر من بقعة من العالم الإسلامي، وبعد يوم واحد من التفجير الإجرامي الرهيب الذي هز مدينة بغداد العراقية وأدى إلى مئات القتلى والجرحى، هاهي الأيدي الآثمة والنفوس الشريرة المتعطشة للدماء تستهدف -وفي تطور خطير جدا- بقعة من أقدس البقاع عند المسلمين أمس الاثنين بالمدينة المنورة قرب المسجد النبوي الشريف وكذا بمدينة القطيف بالمملكة العربية السعودية. وأدت إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى.

إن جماعة العدل والإحسان تدين وبشدة كل هذه التفجيرات الإجرامية التي لم تراع حرمة الزمان أو المكان أو الإنسان لتنم عن مستوى الخبال والتيه الذي بلغته الجهات التي تقف وراء هذه الجريمة الشنيعة، والمسخرة ضمن مخططات تحاول زرع الرعب والفتنة في أقدس البقاع وأولاها بالسكينة والطمأنينة في الجوار الشريف لقبر سيد الأولين والآخرين سيدنا محمد رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام. إن هذه النبتة الغريبة عن دين الإسلام لن تواجه إلا بمعانقة الأمة، وخصوصا شبابها، للقيم الحقة لهذا الدين، قيم الرحمة والتسامح والقسط والحرية والعدالة الاجتماعية والشورى والتكافل الأهلي الاجتماعي.

نسأل الله الشفاء العاجل للجرحى ونتقدم بتعازينا الحارة لأسر وعائلات الضحايا رحمهم الله رحمة واسعة. كما نسأله جل وعلا الحفظ للبقاع المقدسة وما حولها من كل مكروه. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

الرباط في 05 يوليوز/تموز 2016

محمد عبادي

الأمين العام